Monday, December 17, 2007

معنى أخر


..

عندما يتجاوز الخوف ذلك الشعور المقبض ..



عندما يكون يتجاوز كياننا ليشمل نطاق أوسع لا نملك الحق في حمياته ..



عندما يكون يقين ننتظره من لحظة لأخرى ..



عندما تكون أقصى أمانينا ألا يأتي ذاك المستقبل ..



عندما يحمل الأمل طعم مرارة العجز ..



عندها يكون للخوف معنى أخر ..



Sunday, December 9, 2007

Just talk



البوست دا لمجرد أني انزل بوست ليس أكثر والمدونة متقعدش اكتر من كدا من غير أي حاجة


صحيح كتير كنت ببقي عايز اقعد اكتب حاجة بس كنت بكتفي بكتابتها في الاندكس بتاعي


في الفتره اللي فاتت ناس افتقدتني في مدونتي او في تعليقي علي مدوناتهم فأنا بشكرهم جداً

وخصوصاً اللي سألوا عليا علي الميل والمسنجر أو اللي جابوا نمرتي من الفيس بوك وكلموني يطمنوا عليا مش عارف اشكرهم أزاي ..


كمان كان في الفتره الماضية من ضمن الأحداث كنت مشارك دورة سياسية للأعلامين أتعرفت فيها علي ناس معتقدش أن علاقي بيهم هتكون مجرد علاقة سطحية .. جميل أن الأنسان يتعرف علي ناس جديدة ويكونوا أصدقاء ليه ..


الفترة دي شغال في حاجة معينة وبتقدم فيها أما انها تواصل الصعود أو تسقط بيها فجاة لنقطة البداية من جديد ..فربنا ييسر


وأخيراً في حاجة عايز اكتبها بس مش عارف ايه اللي بيمنعني ممكن اكتبها في الأيام القريبة المقبلة ..


Friday, October 19, 2007

أدوار كريهة




في كبرياء وغرور يدخل إلى مكانه المعتاد ..يكرر روتينه اليومي ..يتلذذ بقوته وبطشه بالضعفاء وخضوعهم له .. بتوسلاتهم له بالرحمة وتمجيد بطشه وقسوته  ..تلتف حوله النساء يتمسحن به أو يتنظرن دورهن في خضوع ..بعضهن يفعل ذلك طمعاً في المال والمكانة وقليل منهن قد سمع بجمالها فسيقت إليه صاغرة..
من جديد يحصي حصيلة ما أغتصبه اليوم من الضعفاء.. والأقوياء علي السواء فلا أحد يجرؤ حتي علي إبداء الأستياء حول ما يسلبه من ممتلكاتهم ..

لم يؤرق يومه ويزعجه غير هذا الفتي الذي تجرأ علي إعلان رفضه لظلمه ..كيف لم يخشي أن يمزق السوط جسده كما فعل بجاره العجوز عندما سلب من العجوز محصول العنب ولم يعجبه طعمه ..أو يخشى أن يلقي به لحيواناته الجائعة ويتسلي بمشاهدته يأكلوه حياً كما فعل بصاحب الحمار الذي أزعجه صوته .. أو يعلق رأسه بجوار كل تلك الرؤس المقطوعه التي تزين أسوار قصره ..

يزعجه في الفتى انه لم يرتعد أمامه .. لم يجثوا علي الأرض طلباً للرحمة .. لقد تحداه ببتسامته الواثقه وهدوء كلماته القوية ..

"تستطيع أن قتلي ولكن لن تستطيع أخضاعي .. فأموت متنصراً وتعيش أنت تحمل مرارة الهزيمة "
مازالت كلماته تتردد داخلي ياله من وغد حرمني متعتي وأفسد علي حياتي وسلبني احساسي بالقوة .. ورأسه المقطوع يعلن هزيمتي وأنتصاره ..

....

يخرج من جديد إلى غرفته حيث يلقي بجسده المنهك ويخلع ملابسه ..كم يكره ذلك الدور الذي أتقن أدائه ..ويكره إتقانه للدور .. كما يكره ظروفه المادية التي لم تتح له فرصة أنتظار عمل أخر ...

يخرج من المسرح وينطلق بسيارته الصغيرة إلي منزله البسيط ..دور البطولة لا يسعده .. يحلم بأيام كان يقوم فيها بدور الفتى لا الملك ..




Monday, October 15, 2007

عندما يكون الهدم حلاً




أمام الحائط وقف ينظر الشروخ التي ملأت جدار نفسه ..


لا يلبث أن يسد شرخ ويرمم حائط حتي يتصدع أخر ويمتلئ بالشروخ ..


يرمق أفق الغروب يظهر من بين شقوق الحائط الذي بدا كقضبان تضم ذلك الجريح فتسيل دماء الشمس الغاربة بينها بدلاً من دمائه التي جفت فيه من زمن ..


يأس من ترميم الشروخ المتزايدة كل يوم ..

تحالف الزمان مع تلك المعاول المتكالبة عليه ..


هو لا يملك إلا يدان لن تسدا مائة شرخ يتسع ..ولن توقفا ألف معول يهوي عليه ..


لم ينتظر صنعهم لنهايته..


ألتقط معول ليكون صاحب الضربة الأخيرة ..


...


يساوي بين أنقاض حياته السابقة والأرض ..


...


الان يستطيع أن يبني حياته الجديدة –قوية – كما يريد




Saturday, October 6, 2007

معروضات


لم تعد تلك المعروضات تشكل لي متعة أو تسلية .. أصبحت أشاهدها في ملل .. تأتي كل يوم تتحرك في كل مكان حتي يدركوا أن وقت راحتي قد حان ليرحلوا لأجلس وحيداً كما أنا في بيتي الكبير المزدحم .. أظفر بساعات من الصمت الذي أتقنه من تاريخ لم أعد أحصيه ..

سخيفة فانية مهما تعدد أشكلها وألونها أو حتي نوعها .. يتنصنعون المرح ولكن لا فائده ..


في الماضي كنت أنتظر قدومهم لاراقب انفعلاتهم البلهاء في شغف ومحاولاتهم للأقتراب مني في رهبة وتبجيل والتحديق بي في زهول بين عدم التصديق أو محاولة ساذجة لسبر أغواري لمعرفه اسراري ..



ما أسخفكم من معروضات أيها البشر ..سئمتكم وسئمت سطحيتكم لم اعد ارغب في مشاهداتكم مرة أخرى .. في حاجة لبعض من التجديد والتغير ألا يوجد ما يسري عني غيركم ؟؟!!!



خواطر تمثال في متحف


--------------------------------------------------------------------


تحديث

اليوم هو احتجاب الصحف المستقلة ل24 جريدة



Tuesday, September 25, 2007

smile saying

42-16410742

الأبتسامة لغة لا يفهمها إلا القليل ...



الأبتسامة لغز قد لا يملك مفتاحة أحد ..



الأبتسامة هو الشئ الذي قد تمنحة دون أن تمتلكه ..



الأبتسامة هو ذاك الجدار التي تتسأل عما قد يختفي خلفه ..



الأبتسامة هو ما حلمت بأن يحمله واقعي يوماً ..


Sunday, September 16, 2007

خدلك سكة


بالنسبة للردود علي البوست اللي فات فجزاه الله كل خير اللي عزاني في علاء واللي دعا ليه .. واتمني أننا مننسهوش في الدعاء وخصوصاً في شهر رمضان
--------------------------------------------------------------------------------------



في مني باص ..


وفي أتوبيس..


المني باص بيمشي من طريق .. والأتوبيس بيمشي من طريق تاني خالص ..


وكل واحد منهم ليه ركابه ..


وكل واحد ليه الشوارع اللي بيمشي فيها غير التاني ..


ممكن الركاب قي يوم او في مرة يكونوا واحد ..


واحيانا المني باص والاتوبيس الاتنين يعدوا على نفس الشارع في سكتهم ..




ورغم أن الاتنين بيطلعوا من موقف واحد ومحطة واحدة .. وبرضة بيوصلوا لنفس الموقف ونفس المحطة ... ألا أن الأختلاف بينهم كتبر.. لأن واحد منهم ليه طريقة وسكته اللي بيمشي فيها ..






البداية واحدة والنهاية واحدة .. المهم نختار سكتنا ..




Sunday, September 2, 2007

سور وبأدينا بنيناه


أي علاقه بتنشاء بتمر بمراحل

وفي مرحله من المراحل بيلاقي الاتنين الحواجز اللي بينهم بتقل وبيقربوا من بعض أوي ويبقوا أصدقاء فعلاً والسور اللي مبينهم بيفضل يقل


ويقل


ويقل


لحد أما يبقي تقريبا مفيش حاجز مبينهم غير طوبة


وفجأه الحاجز والسور يفضل يعلي شوية بشوية


لحد أما يوصل أنه يكون زي الاول أو زي الحاجز اللي بينك وبين أي شخص متعرفوش


ويمكن أعلي


وتستغرب ليه اللي قدامك بعد ما كان أقرب الناس ليك بقى كدا


وليه بنى السور دا أتبني من تاني


بس في والواقع مش هو اللي بناه لواحده


أنت بنيت معاه ويمكن بنيت أكتر منه


لأنك لما قربت منه أوي وعرفت اللي بيضايقه


حتي لو كان شئ بسيط..


رحت خليته تابو مقدس ورسمت حوليه دائرة حمراء


ودا ممكن يخليك علي شئ من الجفاف معاه


لانك حريص عليه ومش عايز تضايقة


ومع الوقت الدواير دي بتوسع وتكتر

وتخنقك وتخنقة


فبتبني السور من تاني


مش عشان تبعد عنه ..


لا دا عشان تحافظ عليه


ويكبر السور ويبقي جدار كبير وعازل وبيقف كل طرف فيه يبصله بستغراب

أو علي الاقل في طرف بيعمل دا


وبيتمني أن الجدار اللي شارك بنفسة في بنائه ينهار ويرجع مجرد طوبة زي زمان




-----------------------------------------------------------------------

طبعاً دا افضل تحليل وأجمله من وجهة نظري بس أكيد في أسباب تانية كتير للسور دا بس لما فكرت في سبب فكرت في سبب يجعل منه رغم قبحه المعنوى شئ ليه معنى جميل وإن كان المعنى دا لا يغير من حقيقة وجود السور أي شئ


فا ليه منهدش السور دا




Tuesday, August 21, 2007

أقنعة ..ولكن


في ناس الواحد يعرفهم الناس دي نقية فعلاً ومن جواهم يحبوك ويحبولك الخير او علي الاقل مش بيكرهوك .. وحتي لو قصروا في حقك فدا بيكون مش مقصود ..وحتي لو حد منهم حصل منه موقف فنلتمس ليه العذر ممكن يكون تحت ضغط وظروف خلته كدا



وفي ناس تانية نعروف انهم ناس اقل ما يقال عنهم انهم عالم مش كويسه بلاش الواحد يقول عليهم اكتر من كدا تلاقي الناس دي بتكرهك ووشها مكشوف وتكرهلك اي حاجة فيها خير وتحاربك في اي حاجة لمجرد انها تحاربك وبس



وفي نوع تالت حاجة كدا مخلطة فول أبوشن .. بمعني تبان من بره انها نضيف ومستحمية وولاد ناس وهما في الاصل ولاد .......المهم دول غالبا الناس بتنخدع فيهم ما قولنا انهم بيمثلوا مستحمين ودول كمان يكرهوا ليك اي خير بس بيحاربوك من تحت لتحت .. ومفيش مانع يسرقوا افكارك او يبوظوا شغلك او علي اقل تقدير يعطلوك ويتفننوا في ازاي يأذوك وخلاص

في حين أنك ممكن يكون ليك افضال كتير عليهم وطول عمرك بتاعملهم كويس

بس تقول ايه ديل الكلب ....


الامام الشافعي لما وصف حال الناس وتعاملهم معاه قال


أني بَلَوْتُ أناس مالهم عدد فوَجَدْتُهُمُ كالدَّهرِ في الغدرِ لم يبقوا على أحدِ

إن غبتُ عنهم فشرُّ الناس يشتمني وَإنْ مَرضْتُ فَخَيْرُ النَّاسِ لَمْ يَعُدِ

وإن رأوني بخيرٍ ساءهم فرحي وإن رأوني بشرَّ سرَّهم نكدي


وسبحان الله حسيت اكنه بيكلم علي الناس دي بالذات


والغريب انهم عايشين دي دور الدعوجيه وانهم القدوة واللي بينادوا باصلاح المجتمع وحرب الفساد طيب متصلحوا نفوسكم الخربانه دي الأول

وبما ان العالم دي عالم واطيه فلازم يفضلوا واطين في عينينا وتحت مستوى نظرنا ومنخليش اللي بيعملوه ياثر علينا .. ومهما حصل هفضل في طريقي وهواصل ..

انت حقدك هيحرقك وانا هفضل في طريقي.. واسيب دول وريا يتحرقوا

وفي نفس الوقت وجودهم حوليا مسمحش انه يلوث شئ جوايا لاني هضطر اتعامل معاهم واحمي نفسي منهم أنا واللي بحبهم يعني اهم شئ اني لو رديت عليهم أني مكنش زيهم .

Friday, August 17, 2007

أنزل يا فضل

امبارح كان فرح احمد ورحاب طبعاً انا رحت متاخر يعني وصلت هناك علي 9 الا ربع كدا ..وزي ما توقعت وصلت قبلهم دخلت النادي لقيت الناس كلها موجودة فسلمت عليهم في السريع وشوية ووصلوا العرسان .. المهم هيصولهم شوية تحت وبعدها وقفوا لحد اما الناس كلها تطلع القاعه ويدخلوا هما بعدهم اخر ناس حركات يعني .. فا انا وقفت تحت ادردش معاهم شوية لحد اما طلعوا .. وطبعاً الدوشة اللي بتحصل في اي فرح اشتغلت

وشعبان كان ماسك الدي جي فرحت وقفت معاه شوية وبعدها فضلت اتنقل اسلم علي الناس وخصوصاً دعاء لازم ابوسها بالعافية وتفضل تضرب فيا لحد اما باباها او مامتها يقولها عيب متضربيش عمو بس هي في دي بالذات مش بتسمع كلامهم




جابلهم الشاربات وحاطين في الكاسات شاليموه ..

عجبني اوي موضوع الشاليموه دا اول مرة اشوفه في فرح حتي ايمان كانت جمبي فقولتها ظريف الشاليموه بيمنع مشاكل كتير وخصوصا مع احمد فقالتي اه طبعاً

فسالت رحاب طعمه حلو قالتي لا فقلتها اما بتشربيه ليه فقالتي عرسان بقي ومكملوش شفطتين وخدوه منهم تاني

والشباب خدو العريس يبهدلوا فيه شوية زي العادة وانا بعدت لانهم من عيله النادي واحنا مش حمل الاحجام بتاعه عليه النادي ربنا يباركلهم




ماماته العروسة كانت طول الفرح عمله تبص لبنتها

فبقولها ايه هتوحشك

تقولي طبعاً هتوحشني امال ايه

اقلوها طيب هتفضلي بصالها كدا كتير تقولي مهي هتوحشني

قولتها البركه في اسراء

فا اسراء تقولي عقابلك

قولتلها اهوي انتي يجعل يومك قبل يومي




المهم جي وقت البوفيه وكا العاده فضلت اتفرج علي الناس وهي بتاكل وخصوصا احمد ورحاب اللي خدوا ركن لواحدهم ورغم كدا الناس مسابتهمش

طبعاً كان في مواقف كتير ظريفه حصلت وخصوصا من ولاد اعمام احمد لما بيتلموا بيقلبوا الدنيا مراجيح

خلص الفرح وخدنا العربيات وطلعنا نوصلهم للبيت وطبعاً في السكة حصل مواقف كتير وخصوصاً من أل محمود


وصلنا هناك واحمد ورحاب عايزن يطلعوا وفي هجوم كله عايز يطلع معاهم رخامة وغلاسة بقي

فا اخوه مصطفى طلع معاه يصورهم فديوا واسلام ابن عمه طلع عافيه بحجة انه بيطلع الاكل


واسراء كانت خدت بوكية الرود من رحاب ومرضيتش تديني منه ورده لحد اما ادتني ورده حمراء احطها في الجاكت لسه بحطها لقيت دعاء نطت خطفتها وتقولي انا عايزها وخدتها ومشيت وزعلت اوي علي الورده وقلت معلش دي دعاء برضه

وخرجنا وقفنا في الشارع مستنين حد يطلع يعملنا باي

مطلعش واللي فوق منزلوش


وهنا بدائت المظاهرة بقيادة محمد محمود وكلنا نضحك اللي اللي بيحصل

وهو يزعق


انزل يا فضل

انزل يا اسلام

انزل يا دزمة انزل يا زباله

وانا اقوله يبني بطل فضايح

يقولي ما انا محامي يعني متعود علي التسيح في المحاكم والفضايح

اسلام فوق فتح الاكل بتاعهم وهجم يحدفنا بالعضم


والده احمد فضلت تقولنا العيال دول مش هينزلوا بقي مش هيسبوهم

فمحمد محمود فضل يهتف

هما بياكلوا فراخ وحمام واحنا تعبنا أكل الفول

والكل كان بيهتف وراه


فلقينا ورقة فويل محدوفه من فوق فيها فراخ نزلت علي العربية ادامة وسبحان الله اتخطفه واتفتحت وكله خطف وكل

طبعاًُ انا مشاركتش في المذبحة السريعه دي لاني مش باكل الفراخ اولاً ثانيا عشان مش بحب النظام دا

وقولت مش كانوا يحدفوا كفته ولا لحمه كان احسن ما انا مش باكل الفراخ

والجيران صحيوا والشبابيك اتفتحت

وانا استغربت ان حد ساكن هنا اصلاً المنطقه دي جديدة وشكلها هوو خالص

وبعد مباحاثات طويله علي الموبيل وافق اسلام انه يتنزل ويسبهم بعد اما خد تعهد ان محدش هيعمل فيه حاجة عشان اللي عمله

والحمد كله تمام احمد ورحاب طلعوا عملوللنا باي من فوق بمعني امشوا بقي انتوا

ركبنا وكله روح




بس الفرح كان جميل الحمد لله ومعقول رغم اني مش بحب الافراح وبرحها علي سبيل الواجب مش اكتر

وانا كنت مبسوط يمكن عشان دول احمد ورحاب وفرحان ليهم اوي




Thursday, August 9, 2007

عن الغضب سألوا


بما أني بقالي كتير مكتبتش شئ

وعندي حاجات كتير عايز اكلم عنها .. بس هي ممكن تكون كتير ومتداخلة ومبهمة قي نفس الوقت .. فلقيت ان جي وقت

أني اجاوب علي اسئلة تاج بعتهولي المجاهدة ومها من اكتر من

شهر


ولكن


قبل التاج في واجب تاني تجاه أختنا شيماء رحمها الله .. كانت مريضة واوصتنا في البلوج بتعها اننا ندعلها وكل اما ادخل اشوف اخر اخبارها ملقيش جديد ومخدتش بالي ان خبر وافتها موجود في التعليقات كتبه اخوها ..

رحمها الله نحسبها علي خير

----------------------------------------------------

السؤال الأول ..عن الغضب وازي بعبر عنه ..


هو غالباً أنا بعبر عنه بالصمت لانه مش بيبان عليا اني متنرفز او غضبان .. الا للناس القريبن مني هما اللي بيكنوا عارفين ان الموقف دا بيخلي محمد يتنرفز وبحس انهم بيبقوا متخوفين من ردي فعلي لما بيقلولي كلمة أهدئ ..

انما ممكن ابين اني متنرفز عشان الموقف يستدعي دا وكمان عشان اللي ادامي يلم نفسه

غير كدا بيكون كل حاجة جوايا مش بتطلع بره الا نادر جداً ..

يمكن كان اخر موقف حصل المفروض انه يعصبني جداً كان رد فعلي انش بطلت اكل وحطيت الشوكة وبصيت اللي كانوا معايا ...



اما السؤال التاني ..ازاي بنفس عن غضبي او اتخلص من الحلة العصبية ..


هو طبعاً الغضب أنواع .. والنوع اللي ممكن يخلي الواحد يتهور مينفعش معاه غير ان الواحد يستغفر ربنا ويقوم يتوضى ان امكن ..

وعشان افرغ الانفعال اللي جوايا ومظهرش ادام حد وخصوصا اني محبش ان حد يعرف انا جوايا ايه غير ناس معينة .. فبتصل بحد ليه مكانة خاصة عندي اكلم معاه .. ممكن اكلم معاه في نفس الموضوع أو الموقف اللي مضايقني او مجرد اني اكلم معاه في اي حاجة تانية تخرجني من الجو المشحون اللي انا فيه ..

ودا بينفع معايا جداً ..


دا كان التاج

مش عارف ابعته لمين ؟؟


هبعته ل هدى وسلمى