Saturday, June 30, 2007

خلي بالك ..دا لبن





قبل كدا كنت في بوست قبل كدا أكلمت عن اللبن واللي زي اللبن



أنهاردة هكلم برده عن اللبن


هل عمرك فكرت إن اللبن دا ممكن يكون مضر..


وضرره شديد كمان


اللبن ممكن تشربه


ورغم انه لبن بكل الجمال و الفائدة اللي فيه


ممكن يكون دسم ومعدتك متستحملوش..


لأنها محتاجة لبن أخف من دا..


ممكن تستعجل وتشربه قبل ما يتغلي


ويتعبك لأنك شربته في وقت غير وقته


ومصبرتش عليه يكون جاهز للشرب ..


طيب و بعد آما يغلي..


مش يكون اشد ضرر


و خطر في لحظة معينة


لانه ممكن يدلق عليك وبدل ما تشربه ويفيدك


يحرق جلدك من بره بحرارة غليانه ..


والنتيجة تكون حروق وجلد مشوه وألم


وذكري و علامة عليك هتلازمك طول عمرك


أو هتروح بس بعد زمن..


هتحتاج فيه رعاية لحد آما تغير جلد بجلد جديد


بس هيفضل اختلاف لونة يفكرك باللبن اللي حرقك في يوم وشوهك


اللبن لازم يكون علي طبيعته.. وفي وقته ..



مش سخن يحرقك ولا بارد يتعبك ..



يكون زي مهو معقول ..


ومهما حصل هنفضل محتاجين ليه ..


ونحبه لأن هو لبن حليب..



Thursday, June 14, 2007

لما نجحنا




بقالي كتير جداً بحلم باليوم دا .. وهو حفله تقيم مشروعات قسم صحافة كلية أعلام الدفعة اللي فيها أصحابي واقرب الناس ليا ...

وطبعاً كانت سعادتي لا توصف لما المشروعين اللي خدوا الأول والتاني كانوا بتوع أصحابي :)

بجد حاسس إن نجاحهم وتميزهم نجاح ليا أنا كمان ..

أخد المركز الأول كتبخانة ..


والمركز التاني youthink! ..


كتبخانة عبارة عن موسوعة ثقافية دسمة جداً معدة بأسلوب رائع وكنت سعيد جداً بالكلام الرائع اللي قالته لجنة التحكيم في حقها ... أو لما كانت علا عبد الله ماسكة نسخ المجلة وكل الناس عايزة نسخة ليها ولا الصحفيين اللي سالوني متعرفش حد من كتبخانة تجبلنا نسخة منه ..


أحسن حاجة أني من كنت ضامن نسختي في المجلة من قبل ما تتطبع علا كانت قالتلي انها شالتلي نسخة هتديهالي في أخر بعد الحفلة ..معرفش اشكرها أزي علي المجلة والإهداء الجميل اللي كتبتهولي عليها .. صحيح أنا أعرفها من فتره مش كبيرة ..بس بجد أنا كسبت كتير بمعرفتي بشخصية زي علا ..ومتوقع ليها مستقبل كبير واسم اكبر في عالم الصحافة .. دا غير انها انسانة طيبة جداً ومجاملة لأبعد الحدود ..


You think by youth ink المجلة الدولية العظيمة جداً جداً جداً .. اللي فرحتي بيها لا توصف يكفي انه كان تحدي و الشباب قدروا يعملوه بالشكل الرائع دا ..بجد عشان مجلة دوليه تطلع بالشكل دا يلزمها عمل مؤسسي كبير عملوه الصحفيين الشجعان دول وتعبوا فيها جامد أيام وليالي متصلة من غير نوم أو راحة ..

آنا فاكر الأيام دي و أتعتبرها من أجمل أيام لما حد منهم كان بيحكيلي عن التعب والضغط اللي عليه .. أرد عليه و أقوله يوم المشروع هتنسي كل التعب دا و هتفرح جامد جداً و هتقول كانت أيام جميلة .. والحمد لله كلامي طلع في محلة ...

لا يمكن انسي الإشادة اللي سمعتها بمجهودهم و أفكارهم .. ولما دكتورة ليلي أعلنت انهم خدو المركز التاني وعمرو والششتاوي خدوني بالحضن وايمن ولقيت ا دينا و أميرة وعيونهم بتدمع وبيحضنوا بعض وفراحنين ..وبقيت الجورب كله وفرحته ..

لو اتكلمت عن امبارح وفرحتي مش هعرف أعبر زي العادة أو ألاقي كلامات تكفي وتوصف فرحتي ..


عمرو زقزوق ..حليب قلبي من جوا (ولينا مع بعض كتير أوي ) :) كا إنسان عالي جداً وكا صحفي وأفكار مفيش بعد كدا ..بجد اللي يعرف عمرو وميبقاش صديق ليه يبقي إما مييفهمش حاجة أو ميستهلش يعرف شخصية زيه .. طبعاً عمرو امبارح كان ليه شطحات ملحقتش أصورها كلها وخصوصاً لما كانت في قناة بتصور معاه عقابل ما جبت الكاميرا ورحت أصوره كان هو خلص وقلبهم بسرعة .. و للأسف ملحقناش نتصور مع بعض غير صورة واحدة ..

ايمن .. الصحفي الشاب اللي متوقع ليه مستقبل كويس في قضايا السوشيليزم .. في صورة جامدة ليك يا ايمن في كلية إعلام دا غير الفيدو اللي صورتهولك ولجنة التحكيم بتتكلم عن مشروعكم .. تدفع كام ومنزلوش علي اليوتيوب .. فعلاً أنا سعدت بمعرفتك يا أيمن ..


الششتاوي ..أنسان زي العسل بس مبيلزقش.. لا بجد محمد الششتاوي من الناس اللي حبتهم جداً وكنت بحب اقعد احكي معاها في الأوقات الصغيرة اللي بشوفه فيها .. و أعماله الصحفية و أفكاره مش محتاجة كلام الباشا طبعاً أنا لقط ليه كام صورة مفيش بعد كدا إمبارح عشان لما تيجي تتجوز بقي نبقي نفرجهم للعروسه وبالمرة أحكي لها شوية عن أفكارك و أزي كنت بتعض في سلطة المرآة وغير مقتنع بتوليها المناصب العليا ..



دينا سماحة .. الصحفية الجامدة جداً والمصورة المحترفة وفنانة الإخراج .. و الإنسانة جداً بتساعد أي حد في شغله يطلب مساعدتها ومش بيقوله لاء حتى ولو علي حساب نفسها وشغلها وصحتها .. وفي نفس الوقت شغلها بيطلع متميز جداً .. تحس إن العمل دا عليه بصمة دينا سماحة .. متوقع مستقيل جامد ليكي في العمل الإعلامي مش في المجال الصحفي بس .. زي ما الدكتور قال عليكي قبل كدا .. بعد عشر سنين هنشوف صاحبة الشغل دا في مكان كبير أوي .. و أنا بأيده في كل كلمة قالها .. وسعدت جداً لما قابلت محمد حامد بعد سنوات من آخر مرة شفته فيها .. وهبة ومروه اللي إن شاء الله تلحق بالركب وتبداء تكتب زي ما بتقول وإن شاء الله ربنا يوفقها ..


أميرة قاسم .. صحفية من يومك وأفكارك من يومها وهي جامده زي الأفكار اللي ناقشتيني فيها من اكتر من سنة في نقابة الصحفيين ..و إنسانة نقية جداً بحس وأنا بكلمها أنى بكلم أختي الصغيرة .. منساش طبعاً أول لقاء بينا وأنتي في سنة أولي :D ما علينا .. بس بجد أنتي كنتي مضغوطة جامد جداً في الفترة دي والحمد لله النتيجة جت زي ما توقعتها وأنتي مكنتيش مصدقاني .. واهو لجنة التحكيم كلها أكدت كلامي .. عشان لما أخوكي يقولك حاجة تبقي تصدقية .. انتم تعبتم وأجدتهتم وربنا أكيد مش هيضيع تعبكم وعوضكم خير وفرحة و..نجاح ..وتشرفت بمعرفه اختك أسماء حاسس انها زيك في حاجات ومختلفه عنك في حاجات تانيةJ



سلمي الجزار .. من الناس اللي تشرفت كتير بمعرفتها .. وتشرفت بمعرفه أخوها امبارح هو صحيح أول مشافني افتكرني واحد تاني بس عادي .. صحيح بيبان انك هادية بس في نفس الوقت متوقع ليكي هتبقي صحفيه مشاكسة وعنيدة جداً .. خصوصاً مع نوع الأدب اللي بتحبيه ..

في ناس كتير لسه عايز اكلم عنهم كسبت كتير بمعرفتهم


زي شيماء مهدي ومشروعها الجامد شطرنج .. واد ايه شيماء صحفيه جامدة .. وانسانة مجاملة جداً وبتراعي النواحي الانسانية في تعاملتها .. وكنت سعيد بالمجلة مجلة شطرنج والإهداء اللي كتبتهولي ..الواحد محتاج يعد الجمايل ..


وزي هدي .. متعاملتش معاها كتير بس واضح أنها بنت إحساسها عالي أوي .. والمشروع بتاع مجلة آمين كان هايل بس مشكلته الوحيدة الإخراج .. إنما هو إنجاز حقيقي انبهرت بالمادة الصحفية اللي فيه ..


آنا مقلتش حاجة لسه في كلام كتير عايز أقوله وناس مكلمتش عنها بس البوست طول أوي .. المهم أنى اكلمت علي يوم من أجمل أيام حياتي ..




Monday, June 11, 2007

بنته ماتت..

عيد في المستشفي بيته وقع امبارح الساعة 2 بعد نص الليل .. وطلعه بنت من بناته ميته .. سمعت الخبر من جاري ..

البيت كان أيل للسقوط وجايله أمر بالأذلة .. بس عيد صنايعي بسيط بيكسب رزق يوم بيومه .. كنت بشوفه في المسجد وهو خارج من الوضوء عشان الصلاة وقطرات الميا نازله منه ..

وطبعاً مفيش حاجة اسمها محافظة تديله شقة جديدة .. يعني هيروح فين .. فضل في البيت ورفض يخرج .. لحد أما وقع فوقيهم ..

عيد في المستشفي .. وبنت من بناته ماتت .. و آسرته من غير سكن .. أو عائل يصرف عليهم لحد أما عيد يخرج من المستشفي ..

هو

ذنبه انه عامل بسيط ..

ذنبه إن معهوش يغير سكنه ..

ذنبه إن الحكومة والمحافظة مش بتهتم باللي زيه..

ذنبه إن عنده عيال بيجري عليهم بس حاله بسيط ..

ربنا يصبره هو و زوجته .. ويرحم بنته ويرزقهم من فضله ويعوضهم بنتهم في باقي اخوتها ..

Sunday, June 10, 2007

ملاك باكي



الصبح رحت أجيب فطار .. و أنا واقف شفت بنوتة صغيرة سنها حوالي سنتين أو سنتين ونص بس كانت عاملة تعيط جامد ووشها أحمر من كتر العياط جيت اروح أشلها واشفها مع مين فواحدة ست شالتها والبنت بدائت تسكت ..فكانت قطرات العرق مغطية وشها ووشها محمر من كتير العياط فطلعت منديل أديته للست دي عشان تمسحلها وشها ..

الست دي خدت مني المنديل ومسحتلها وشها وبعدها اتفتحت في الكلام زي ما تكون مصدقت ..

وربنا يكرمك يابني ..واصلها دي بنت مرزقة .. ورزقها في رجلها دايماً .. مهو اصل دي يتيمة .. أمها ماتت وهي عايشة ..رمتها وراحت لسكتها ..

وهنا في ست تانية واضح أنها صاحبة الست دي فوجهت بقيت كلامها ليها ..

الشاب الطيب دا ادلها منديل .. مهو اصل لما أمها جت رمتها .. أنا خفت وقلت لأبو احمد دي مسئوليه مين يربيها .. نوديها ملجأ .. راح قالي لا إحنا عيالنا كبرت و اتجوزت وربنا فتحها علينا خليها نربيها و ناخد ثوابها ...ووو

أنا كنت بسمع الست و أنا باصص للبنت اد ايه وشها جميل وبرئ .. ملاك صغير ملوش اي ذنب في إن الأيدي تتقاذفها من مكان لمكان بدون ذنب أو أراده من الطفلة دي ..

بس كلام الست دي إن امها رمتها .. وان الست دي بقت تكفلها وتربيها ..

بس دا مديش الحق للست دي إنها تتكلم وتنشر خصوصيات البنت في الشارع لاي حد تقابله ..

وميدهاش الحق إنها تتكلم عن أحسنها للبنت لأي حد ..

وميدهاش الحق إنها تأذى بالبنت بالمن عليها وذكر أمها بالطريقة دي حتى لو أمها مخطئة الطفلة دي ممكن تكون لسه مش مدركة بس مش هتستغرق وقت كبير عشان تدرك وتفهم اللي بيتقال واللي بيحصل ودا هيكون مؤذي جداً ليها ..

كان نفسي اقول للست دي علي غلطها وإنها كدا بتاذي الطفله دي .. بس مكنش مجال للحوار أو إمكانية..

فمشيت ووجه الطفلة البرئ الجميل مغابش عن بالي ..

Friday, June 1, 2007

بذاكر..


بمتحن اليومين دول من اول 24-5 والمفترض اني مشغول بقي وبذاكر وكدا ..الحمد لله أمتحنت مادتين ..الأولي ربنا يسر فيها يعني تدعولي جامد.. والتانية الي حد ما كانت كويسه والحمد لله حليت كويس ..بس الأمتحان كان طويل ..

المفترض إن الأعلامي العالمي لحقوق الأنسان يحدد طول معين للاحمتحان ممنوع انه يطول عنه ..

دلوقتي انا فاضلي مادتين ..ربنا يستر فيهم لأن الساعتين مش بيقضو ان الواحد يحل بس ..لو جي سؤال عايز وقت في التفكير يبقي ملوش وقت للحل ..مهو في الكلية عندنا وخصوصاً في سنة رابعه ..انا تفكر او تحل مفيش وقت للاتنين مع بعض ..

فمحتاج دعاء جامد للمادتين اللي فاضلين ..

--------------------------------------------------------------


علي الهامش

منعم أخد افراج ..بس مستني التنفيذ وبقول يارب يتنفذ ..

المحامي العام ربنا يعمر بيته يفرج عن الطلبة ومنعم

توصل بالسلامة .... يامنعم



مدونين الاخوان غاضبين من اللي اتكتب في المصري اليوم

بهدوء رسالة إلى كل الأطراف ومنها المصري اليوم

حادثة المدونات فى سياق الفهم وليس التبرير

المخبر اليوم


والمدونين البنات غضبانين من صفقة بيع البنات المصرين اللي عاملة الوزيرة عائشة عبد الهادي وزيرة القوي العاملة

انت فكرني مصرية؟... وإتفاقية تصدير الجواري

خدامة أنا


ومش لواحدهم كلنا كدا محدش يرضي بالنخاسة العلنية