Sunday, March 8, 2009

العمق المرفوض




جلست تتأمل علبة الحلي لتختار قطعتها الخاصة..

لا تدري لما لا تحب الذهب رغم بريقه الفتان أو ربما السبب في لمعته زائفة المعنى ولكن هذا لم يمنع من أن تضمه لعلبة حليها..

تميل للأحجار الكريمة التي تتكون وسط الصخور وفي الظروف الصعبة .. ولكنها تظل صلبه قاسية..

راحت تنظر إلى شيء مختلف .. تذكرت كلماته لها

" كلما كان الشيء أكثر ندره كلما زادت قيمته .. "

داعبت اللؤلؤة بأناملها..


ليست قيمة اللؤلؤ في ثمنها أو ندرتها فقط .. من يحصل على اللؤلؤ لا يكتفي بلمعة السطح وكثافة الحضور .. يغوص في أعماق الأعماق ليصل إلى حقيقة الكنز الحقيقي..شكلها سنين طويلة من الصبر والألم
..

أدركت أن هذا ما بحثت عنه واستحقته عن جدارة.. اللؤلؤ
..

ذهبت تسعد لرحلتها القادمة.. ارتدت ثوبا بلون السماء ..تركت النسيم يعبث بخصلة شعر تدلت علي إحدى عينيها في نعومة
..

عبارات الثناء على جمالها وثيابها والزينة الذهبية أشعرتها بالرضا .. عن قرارها بعدم الغوص في الأعماق التي لن يفهمها قيمتها مثل هؤلاء
.. فقررت أن تبدو مثلهم ..

ربما تعود يوماً
..
42-18123220