Thursday, October 22, 2009

زفاف أخي


0101

أعتدت وأصدقائي أن يتولى أحدنا تنظيم حفلة من يتزوج منا.. ولكن تنظيم حفل زواج أخي الأكبر كان شيء يختلف، لشهر قبل موعد زفافه ظللت أتابع في كسل ما يدور من ترتيبات، وحتى يوم الزفاف سألته في بساطة عما يريد من ترتيبات وأتاكد منه عما رتبه بالفعل طالباً من أن ينسى كل شيء ويترك نفسه فريسة للأسترخاء والزواج معاً، فدائما ما تسير الأمور بشكل يختلف.. وقد كان.


أشد ما أسعدني أن جاء حفل الزفاف لطيف مضبوط الملح إن جاز التعبير، حقاً لم أتمكن تنفيذ بعض الخطط من قبلي ولكن المهم أن البهجة كانت من نصيب الجميع، كما أن الله رحمني من سماع الأغاني الكابوسية الكلمات والألحان مثل الحنطور والسجارة البني، ويحتفظ الفرح بمظهره الراقي.


ومع الأندماج في الفرح رقصت - نعم لم تخطئوا في القراءة- رقصت في فرح أخي ولأول مرة أفعلها في تلك الحياة، ما أثار أستغراب أخي وعائلتي من شخصيتي الهادئة الوقورة في أن أرقص، هو نفسه ما أثار أستغراب صديقتي لبنى أن شاب في مثل سني لم يفعلها طول حياته، والغريب أني الوحيد الذي حاز صورة مع العروسين وعندما رفعتها على صفحي على الفيس بوك وجدت الكثير يظنون أني من تزوج لوقوفي معهما في المنتصف كما ترون، ويبقى أني وجدت في فرح أخي شيء من سعادتي الهادئه.